تراجع عمليات القرصنة البحرية في الأشهر التسعة الأولى من العام 2017

2017-11-24 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

 أظهر التقرير الصادر عن المكتب البحري الدولي ان عمليات القرصنة البحرية والسطو المسلح ضد السفن خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي جاءت أدنى مما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي. فقد بلغ عددها 121 عملية مقابل 141 عملية، أي بانخفاض قدره 20 عملية قرصنة بحرية وسطو مسلح ونسبته 14%. و190 عملية للفترة عينها من العام 2015. وتوزعت هذه العمليات على الشكل التالي: 92 عملية صعود على السفن (BOARDED) و5 عمليات خطف (HIJACKED) و11 عملية اعتداء وهجوم (ATTEMPTEDALLOCKS) و13 عملية إطلاق نار (FIRED UPON). وتصدر خليج غينيا النسبة الأعلى من عمليات القرصنة والسطو المسلح حيث بلغ عددها السدس، الى جانب سواحل الصومال وجنوب شرق آسيا. كما ان السواحل الليبية وفنزويلا شهدت مزيداً من عمليات السطو المسلح على البواخر المبحرة أو الراسية خارج المرافئ.

وأوضح التقرير ان مناطق عدة شهدت تحسناً، فالسواحل الأندونيسية شهدت 23 هجوماً للقراصنة مقابل 86 للفترة ذاتها من العام الماضي، كما توقفت تلك العمليات في مضيق ملقا بسبب تعزيز الدوريات البحرية. وتمكن الجيش الفيليبيني من القضاء على عمليات الخطف التي كان يقوم بها مسلحو أبو سياف على السواحل الفيليبينية. ولكن ما تزال سواحل نيجيريا محفوفة بالمخاطر خصوصاً قبالة جزيرة PAILLASSA، وبالتالي على طواقم البواخر والناقلات المبحرة في  تلك المنطقة ان تبقى متيقظة. وأشار التقرير الى ان السواحل الصومالية تشهد أيضاً هجمات للقراصنة بالرغم من تواجد القوات البحرية المتحالفة في المنطقة. كما ان باب المندب وخليج عدن وسواحل الصومال الشرقية والجنوبية تعتبر مناطق مهددة بهجمات القراصنة الذين أصبحوا مسلحين بأسلحة آلية متطورة قذائف R.P.G ما يتيح لهم مهاجمة السفن حتى في أعالي البحار وبعيداً عن السواحل الصومالية.

 

 

 





مواضيع ذات صلة:

MPC تشتري 10 سفن حاويات مستعملة بـ 130 مليون دولار


الصين تطلق اول باخرة شحن تعمل على الطاقة الكهربائية


اكتمال عملية الاندماج بين U.A.S.C. وHAPAG LLOYD


زخور شدد على توسعة مرفأ بيروت وحذر من تفاقم ازمة الازدحام