شرفاء نطلق عليهم صفة »حمير«

2017-08-18 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

والبقية جواريرهم ممتلئة

على أثر حادث وقع في منطقة جونيه منتصف شهر تموز الماضي، حيث صفع احد عناصر قوى الأمن الداخلي صبيا، أوضحت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي الأمر واتخذت تدابير مسلكية بالعنصر. واشارت الى ان الصبي استفز العنصر بعد ان قال لمعلمه: »جبلي 10 آلاف ل.ل. لنعطيه ياها ويحلّ عنا« مما اعتبره العنصر إهانة بحقه فجاءت ردة فعله اللاارادية.

المهم في المسألة ان كل شخص في لبنان يدرك او يفكر ان لكل مسؤول سعره فيقوم بالمخالفة ويضع جانبا ثمن الجزية الرمزية ليدفعها في حينه الى المسؤول المناوب.

وكم نسمع عن موظفين ومدراء في وزارات معينة »جواريرهم« مليئة برشاوى محددة القيمة بحسب أهمية المخالفة او المعاملة. بالطبع هناك شرفاء في كافة الدوائر نسمع أنهم بسطاء او »حمير« محروقو القلب لأن لا احد حتى الآن يحاسب والأمل »يتبخّر« يوما بعد يوم.

 





مواضيع ذات صلة:

بنك بيروت يرعى طلاب »سيدة الجمهور« الفائزين في مباراة للاختراعات في ألمانيا


فؤاد مخزومي دشن مقعدين من الموزاييك في عين المريسة إحياء لذكرى ميلاد ابنه الراحل رامي


مجلس شورى الدولة ناقش التقرير السنوي لأعماله وشدّد على إعادة النظر بنظامه


انطوان قليموس ترأس الجمعية العمومية للرابطة المارونية: موقفنا واضح في الدعوة الى الوحدة الوطنية وتحييد لبنان عن الصراعات