بعد تراجع اسعار النفط

القطاع العقاري الخليجي يتقدم الى الصف الاول بين القطاعات الداعمة للناتج المحلي

2017-10-11 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

السياحة والتكاثر السكاني يحركان الإعمار للسنوات الخمس المقبلة

المطار الجديد في ابو ظبي تقدر كلفته بـ 3,65 مليار دولار أميركي

مترو الرياض كلفته الاجمالية تناهز 40 مليار دولار اميركي

مشروع انمائي كبير في الكويت يتضمن بناء جزيرة جديدة

في ظل تراجع اسعار النفط عالميا منذ اكثر من عامين،  يتوقع خبراء اقتصاديون تسجيل معدل نمو يصل إلى 3,4 في المئة في نهاية 2017 لاقتصادات الدول الخليجية. فيما اصبح النفط  أحد أهم الداعمين للتركيز على تطوير القطاع العقاري ليصبح من الدعامات الرئيسية للاقتصادات الخليجية،  حيث أن الإنجازات التي حققتها المدن المتحضرة في دول الخليج تعد دليلاً واضحاً على أهمية النشاط العقاري، كما أن إيرادات النفط  لا تزال تشكل ما نسبته 90 في المئة من مصادر الدخل في المملكة العربية السعودية وما نسبته 93 في المئة في الكويت.

وبحسب تقرير BNC المتخصصة بقطاع العقارات في الشرق الاوسط، بلغ عدد المشاريع العقارية في دول الخليج أكثر من 16 ألف مشروع، أكثر من 75 في المئة منها سكني، بقيمة 448,1 مليار دولار. ورغم أن عدد المشاريع التطويرية العملاقة في المدن لم يتجاوز الـ 204 مشاريع، إلا أن قيمة تلك المشاريع تمثّل أكثر من 27 في المئة من إجمالي قيمة المشاريع العقارية، أي ما قيمته 297 مليار دولار.

وحلّت مشاريع القطاع الفندقي في المرتبة الثانية من حيث العدد بعد المشاريع السكنية، إذ بلغت كلفتها الإجمالية 144,5 مليار دولار لأكثر من ألف مشروع. فيما بلغ عدد المشاريع العقارية المخصصة لقطاع التعليم 871 مشروعاً بقيمة 31,5 مليار دولار، بينماوصل عدد المشاريع العقارية المخصصة لأغراض دينية الى  352 مشروعاً بقيمة 27,6 مليار دولار. كما بلغت قيمة الاستثمارات العقارية في القطاع الطبي في الخليج 61,6 مليار دولار.

التفاصيل داخل العدد





مواضيع ذات صلة:

 400 مليون دولار أميركي تعويضاً للمودعين الذين تعرضت عملاتهم للسطو

القراصنة نجحوا في اقتحام خزانة العملات الرقمية واستولوا على 1,7 مليار دولار أميركي

أولى جرائم السطو على العملة الرقمية التي حصلت في بريطانيا


سويفت SWIFT تدعو المصارف الى تقوية دفاعاتها ضد القرصنة الإلكترونية


الاجتماعات السنوية للصندوق والبنك الدوليين ناقشت التطورات الإقتصادية والمالية والتنمية وطبيعة المخاطر  وكريستين لاغارد تحذر من مستويات الديون العالية وإفراط المخاطرة في أسواق المال برغم الانتعاش الإقتصادي


بعد تراجع اسعار النفط

القطاع العقاري الخليجي يتقدم الى الصف الاول بين القطاعات الداعمة للناتج المحلي