فهد بن فيصل في افتتاح ورشة عمل حو ل»قطع تمويل الإرهاب«: الجهات التشريعية تبذل جهوداً لتعزيز القوانين واللوائح الحائلة دون تمويل الأنشطة الإرهابية

2017-06-14 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

أشار رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في قطر الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني الى ان »حكومة قطر ترى ان تمويل الإرهاب هو أحد أكبر التحديات التي يواجهها العالم اليوم، وتعتبر محاربته أولوية قصوى، حيث تبذل الجهات التشريعية فيها جهوداً حثيثة لتعزيز القوانين واللوائح التي تحول دون تمويل الأنشطة الإرهابية«.

كلام فهد بن فيصل جاء خلال ورشة عمل حول قطع تمويل الإرهاب افتتحها رئيس وحدة المعلومات المالية الشيخ احمد بن عبدالله آل ثاني واستضافتها اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب على مدى أربعة أيام، بتنظيم من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا »المينا فاتف« بمشاركة 30 خبيراً من الجهات المعنية بمكافحة تمويل الإرهاب بالدولة.

من جهته أكد أمين سر اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب عيسى محمد الحردان ان الورشة تأتي في إطار تبادل الخبرات ودعم قدرات المشاركين فيها من الجهات المعنية بمكافحة تمويل الإرهاب، خصوصاً جهات إنفاذ القانون والأجهزة الأمنية ووحدات المعلومات المالية، التي تعتبر عناصر مهمة في منع تمويل الأعمال الإرهابية، فضلاً عن التعاون بين الدول من خلال الجهات النظيرة للمساعدة في إجراء التحقيقات والتحريات وعرقلة نشاطات الشبكات الإرهابية الدولية.

بدورها رأت ممثلة مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لمكافحة المخدرات والجريمة جينا داوسون فابير »ان دولة قطر تؤدي دوراً ريادياً في مواجهة تمويل الإرهاب في منطقة الخليج العربي«.

 

 





مواضيع ذات صلة:

جلسة لبنك الدوحة حول »فرص الاستثمار القيّمة في قطر«


»المملكة القابضة« تستحوذ على حصة 16,2 في المئة من »البنك السعودي - الفرنسي«


محافظو المصارف العربية حذروا من استخدام العملات الافتراضية


تمويل مرابحة مشترك بـ 101 مليون دولار لـ »البحرين الاسلامي«