رياض سلامة: الليرة محمية باحتياط تاريخي من العملات الاجنبية

2017-11-14 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

رئيس الجمهوية يتريث ويستجلي الوقائع المتعلقة باستقالة الرئيس الحريري وتوقيف الوليد بن طلال

 

لم يكتفِ حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بالبيان الخطي الذي اصدره واكد فيه ان الليرة اللبنانية لـــن تتأثـــر باعـــلان الــــرئيس سعـــد الحريــــــري استقالتـــه من الرياض بل انه ادلى بتصريح تلفزيوني مطوّل عرض فيه الاسباب التي تجعله يطمئن الى سلامة الليرة اللبنانية والاهم من بينها:

1) ان مصرف لبنان درج على امتداد السنوات العشرين الماضية على التحسّب للاحداث والازمات باتخاذ اجراءات استباقية تمكنه من صد اي محاولة لضرب سعر صرف الليرة اللبنانية. وفي هذا الاطار قام مصرف لبنان بالهندسة المالية الاخيرة والتي مكنته من ان يرفع احتياطاته من العملات الاجنبية الى مستوى تاريخي لم يبلغه في اي وقت سابق.

2) اوضح الحاكم ان هناك ازمة الا انها ازمة سياسية وليست مالية او اقتصادية.

اضاف: ان اللبنانيين شهدوا على امتداد العقود والسنين الاخيرة من الازمات، ما جعلهم يثقون بمصرف لبنان، وبالبيانات التي يصدرها. وان هذه ليست هي الازمة السياسية الاولى التي يتعرّض لها لبنان بل سبقتها ازمات سياسية عديدة وقد تجاوزناها من دون ان نعرّض النقد الوطني للإهتزاز. نذكر هنا ان الهندسة المالية التي اشار اليها الحاكم هي تلك التي اثارت انتقادات عديدة بسبب التكلفة التي تحملها لبنان جراء استبدال سندات الدين المحررة بالليرة اللبنانية بسندات اليورو بوند اي السندات المحررة بالدولار الاميركي. وقد أتت علـــــى المصارف بأربـــــاح قدرت بـ 5,5 مليارات دولار اميركي.

وتبين اليوم ان تلك التكلفة على فداحتها تبقى زهيدة بالمقارنة مع الخسائر التي كان لاصحاب الدخل المحدود والمدخرات بالليرة اللبنانية ان يتكبدوها فيما لو تعرضت الليرة اللبنانية للتدني.

ننتقل من هنا لنذكّر ان اللبنانيين جميعا ينتظرون عودة رئيس الحكومة سعد الدين الحريري الى لبنان ان لم يكن الى منصبه، ذلك ان الغموض ما يزال يلف الظروف التي اصدر فيها البيان الذي يعلن استقالته تلفزيونيا، ويلحقه بمخابرة هاتفية مقتضبة مع رئيس الجمهورية.

وحتى كتابة هذا الخبر كان رئيس الجمهورية يقوم باتصالات مكثفة بغية الحصول على وقائع تبين بوضوح ما جرى بعد وصول الرئيس الحريري الى الرياض. وشاءت الاقدار ان يكون الامير الوليد بن طلال حفيد رياض الصلح، والذي يحمل الجنسيتين اللبنانية والسعودية ايضا، قد اوقف رهن التحقيق.

تداعيات استقالة الرئيس الحريري

التداعيات الاهم التي نجمت عن الاستقالة التي اعلنها الرئيس سعد الدين الحريري، وسجلت حتى الآن هي:

- تأجيل تلزيم عقد التنقيب عن النفط والغاز في البلوكين 4 و9 من المنطقة الاقتصادية الخاصة بلبنان الى الكونسورتيوم توتال - ايني - نوفاتيك TOTAL ENI NOVATEK وهذه ليست المرة الاولى التي يطرأ فيها حدث يؤدي الى تأجيل عملية التلزيم. وهذه انتكاسة جديدة تبدد الآمال التي يعلّقها اللبنانيون على اكتشاف الغاز وسبقتنا اليه اسرائيل وهي لا تريد للبنان ان ينافسها في هذا المجال وفي الحوض الواحد.

- تأخير البدء في مناقشة وإقرار موازنة 2018 في المجلس النيابي اللبناني. وهذا التأخير اعتبرته وكالة التصنيف العالمية MOODY'S امرا سلبيا.

- تراجع اسعار سندات دين الخزينة اللبنانية المحررة بالدولار، وهذا الواقع نقلته وكالة رويترز تومسون  REUTERS THOMSON .

- تحويل كمية من المدخرات والودائع من الليرة اللبنانية الى الدولار الاميركي الا ان الكمية التي جرى تحويلها خلال الايام الثلاثة الاولى لم تتجاوز نصف مليار دولار اميركي.

واعتبر الدكتور جوزف طربيه رئيس جمعية مصارف لبنان في تصريح من القصر الجمهوري ان الاسواق المالية هادئة ولم تتأثر بالازمة السياسية.





مواضيع ذات صلة:

رياض سلامة: الليرة محمية باحتياط تاريخي من العملات الاجنبية


المحافظ المنصوري يفتتح قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية: النظام المصرفي في الإمارات يتميز بكونه قوياً ويتمتع بالسلامة المالية


البنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يعززان  شراكتهما الاستراتيجية لمحاربة الفقر


إفتتاح ملتقى رؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية