دور وسائل التواصل الاجتماعي في تحول الخدمات المصرفية

2017-10-13 : تاريخ النشر

ارسل المقال الى صديق اطبع المقال

معتمدة من المصارف لإيصال الأفكار والرسائل والتواصل مع العملاء

وخاضعة لأنظمتها المتقدمة لمكافحة كل الاختراقات والاعتداءات الألكترونية

مع ظهور مواقع التواصل الإجتماعي واهتمام المصارف حول العالم بمنصاتها واتخاذها وسيلة لتسويق خدماتها المصرفية الالكترونية، بدأت مرحلة جديدة اعتبرها البعض »فتحاً تاريخياً« يزيد من خاصية التنافس وكسب العملاء نظراً لاستخداماتها الميّسرة والآمنة.

وها هي وسائل التواصل الإجتماعي تتحوّل جزءاً رئيسياً من الاستراتيجيات المتبعة من قبل معظم البنوك، حيث تمتلك منصات عدة تستخدم لتعزيز المنتجات وبناء قواعد بيانات خاصة بالعملاء واستقطاب المحتملين منهم والتفاعل معهم.

كما وان هذه الوسائل سمحت بالتعرف على آراء وتطلعات العملاء والتواصل معهم، استجابة لرغباتهم بكفاءة وفعالية تامة كسباً لرضاهم.

تقنياً، ومع تزامن مزاولة النشاطات المصرفية عبر الإنترنت مترافقة والتطورات التكنولوجية الحاصلة، تقترب المصارف من تطبيق مفهومها الذكي مستقبلاً والذي لا يعتمد على الفروع وفريق العمل، لكن وبرغم كل المزايا الإيجابية لتوجه القطاع المصرفي نحو استخدام شبكات التواصل الإجتماعي تجد التحديات مكاناً لها في الصورة لتبدأ المواجهات.

ونظراً للإقبال الجماهيري على استعمال وسائل التواصل الإجتماعي ولأهمية تسليط الضوء على المرحلة التي وصلت اليها المصارف في توفير خدماتها عبر هذه الوسائل، كان لا بد لـ »البيان الإقتصادية« طرح »دور وسائل التواصل الاجتماعي في تحول الخدمات المصرفية« على مسؤولي ومديري بعض البنوك فكانت الحصيلة الوقائع التالية:

التفاصيل داخل العدد

 





مواضيع ذات صلة:

رياض سلامة: الليرة محمية باحتياط تاريخي من العملات الاجنبية


المحافظ المنصوري يفتتح قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية: النظام المصرفي في الإمارات يتميز بكونه قوياً ويتمتع بالسلامة المالية


البنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس يعززان  شراكتهما الاستراتيجية لمحاربة الفقر


إفتتاح ملتقى رؤساء وحدات الامتثال لمكافحة تبييض الاموال وتمويل الارهاب في المصارف والمؤسسات المالية العربية